زهرة الصبار

أهلا ومرحبا بكم زائرينا الكرام ، نتمنى ان تقضوا معنا وقتا طيبا ، ويحوز منتدانا اعجابكم . ويسعدنا انضمامكم الى اسره منتدى زهرة الصبار كاعضاء فاعلين .

لكل منا طموحات واهداف كثيره يود ان يحققها وتختلف تلك الاهداف باختلاف الاشخاص وتنوعهم فحق على كل عاقل ان يجيد فى تخصصه ومايوافق مواهبه

المواضيع الأخيرة

المواضيع الأخيرة

سحابة الكلمات الدلالية

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

التبادل الاعلاني


    أين ذهــــب بـــــلال بعد وفـــاة

    شاطر
    avatar
    ( ام عبدالرحمن )
    suobar
    suobar

    عدد المساهمات : 397
    نقاط : 1964
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    العمر : 58

    أين ذهــــب بـــــلال بعد وفـــاة

    مُساهمة  ( ام عبدالرحمن ) في الأربعاء 31 يوليو 2013, 10:43 am





    أين ذهــــب بـــــلال بعد وفـــاة
    الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    .
    .
    .
    بلال أول من رفع الأذان بأمر
    من النبي صلى الله عليه وسلم
    في المسجد الذي شيد في المدينة المنورة
    واستمر في رفع الأذان
    لمدة تقارب العشر سنوات !!
    بعد وفاة النبي ذهب بلال
    إلى أبي بكر رضي الله عنه
    يقول له:”يا خليفة رسول الله،
    إني سمعت رسول الله
    صلى الله عليه وسلم- يقول:
    “أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله“
    - قال له أبو بكر: (فما تشاء يا بلال؟)
    - قال:أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت
    - قال أبو بكر: (ومن يؤذن لنا؟؟).
    - قال بلال وعيناه تفيضان من الدمع:
    إني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله
    - قال أبو بكر: (بل ابق وأذن لنا يا بلال).
    - قال بلال:إن كنت قد أعتقتني لأكون لك
    فليكن ما تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني
    وما أعتقتني له.
    - قال أبو بكر: (بل أعتقتك لله يا بلال).
    فسافر إلى الشام حيث بقي
    مرابطا ومجاهدا يقول عن نفسه:
    ( لم أطق أن أبقى في المدينة بعد
    وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم )
    وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى:
    “أشهد أن محمدًا رسول الله”
    تخنقه عَبْرته، فيبكي، فمضى إلى الشام
    وذهب مع المجاهدين،،

    وعندما زار الشام
    أمير المؤمنين عمر-رضي الله عنه-
    توسل المسلمون إليه أن يحمل بلالاً
    على أن يؤذن لهم صلاة واحدة،
    ودعا أمير المؤمنين بلالا،
    وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها،
    وصعد بلال وأذن .. فبكى الصحابة
    الذين كانوا أدركوا رسول الله
    -صلى الله عليه وسلم-وبلال يؤذن،
    بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا،
    وكان عمر أشدهم بكاء ..
    وعند وفاته تبكي زوجته بجواره، فيقول:
    “لا تبكي،غدًا نلقى الأحبة محمدا وصحبه.
    صـلوا على النـــــبي..
    اللهــم صل وسلـم على سيدنـا محمد..




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 19 نوفمبر 2018, 3:54 am