زهرة الصبار

أهلا ومرحبا بكم زائرينا الكرام ، نتمنى ان تقضوا معنا وقتا طيبا ، ويحوز منتدانا اعجابكم . ويسعدنا انضمامكم الى اسره منتدى زهرة الصبار كاعضاء فاعلين .

لكل منا طموحات واهداف كثيره يود ان يحققها وتختلف تلك الاهداف باختلاف الاشخاص وتنوعهم فحق على كل عاقل ان يجيد فى تخصصه ومايوافق مواهبه

المواضيع الأخيرة

المواضيع الأخيرة

سحابة الكلمات الدلالية

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

التبادل الاعلاني


    إلى كل عانس...عقيم ... مطلقه... أرمله ... لا تياسي إليك هذه الأعجوبه

    شاطر
    avatar
    ( ام عبدالرحمن )
    suobar
    suobar

    عدد المساهمات : 397
    نقاط : 1964
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    العمر : 57

    إلى كل عانس...عقيم ... مطلقه... أرمله ... لا تياسي إليك هذه الأعجوبه

    مُساهمة  ( ام عبدالرحمن ) في الأحد 14 يوليو 2013, 9:15 am




    إلى كل عانس...عقيم ... مطلقه... أرمله ... لا تياسي إليك هذه الأعجوبه

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    غاليتي هناك امرأة قالت :

    ما ت زوجي وأنا في الثلاثين من عمري

    وعندي منه خمسة أطفال بنين وبنات ، فأظلمت الدنيا في عيني

    وبكيت حتى خفت على بصري

    وندبت حظي ..ويئست ..وطوقني الهم

    فأبنائي صغار وليس لنا دخل يكفينا

    وكنت أصرف باقتصاد من بقايا مال قليل تركه لنا أبونا



    وبينما أنا في غرفتي

    فتحت المذياع على إذاعة القران الكريم

    وإذا بشيخ يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    (( من أكثر من الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب))


    فأكثرت بعدها الإستغفار

    وأمرت أبنائي بذلك


    وما مر بنا والله سته اشهر

    حتى جاء تخطيط مشروع

    على أملاك لنا قديمه

    فعوضت فيها بملاين

    وصار أبني الأول على طلاب منطقته

    وحفظ القران كاملاً

    وصار محل عناية الناس ورعايتهم

    وأمتلأ بيتنا خيراً

    وصرنا في عيشه هنيئه

    وأصلح الله لي كل أبنائي وبناتي

    وذهب عني الهم والحزن والغم

    وصرت أسعد أمرأه
    :
    :

    منقول للشيخ عائض القرني

    نعم إنها أعجوبة الاستغفار التي غفلنا عنها

    يقول أحد الأزواج ::

    كلما أغلظت على زوجتى أو تشاجرت أنا وهي أو صار بيني وبينها أي مشكلة أهم بالخروج من

    البيت من الغضب ....... والله لا أفارق باب العمارة إلا وتجتاحني رغبة شديدة في الذهاب للإعتذار منها

    ومراضاتها............أخبرتها بذلك فقالت لي: أتعرف لماذا ؟؟

    قال لها : ولماذا ؟

    قالت بمجرد أن تخرج من الغرفة بعد شجارنا ألهج بالاستغفار ولا أزال أستغفر حتى تأتي وتراضيني

    نعم أخيتي انه الاستغفار الذي قال عز وجل عنه (( وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون ))

    ألا يستحق أن يكون أعجوبة




    روى الشيخ خالد الجبير استشاري امراض القلب هذه القصة التي حدثت له :

    أنه كان معرض للتقاعد من عمله وهناك خمسة أطباء من اللذين يعملون معه في نفس المشفى

    كانو يكنوا له العداوة وأرادو خروجه من العمل .. وعندما عرض له الخبر أصبح مهموما ضائقا شديد

    الكرب

    ذهب للمسجد وقت صلاة العصر وعندما خرج تذكر شيئا ً ,,,قال في نفسه -- الأن كل الناس المرضى

    يأتون إلي لأعالجهم وأنا الآن لا أستطيع أن أعالج نفسي من الهم الذي أصابني__ وتذكر الاستغفار

    وجعل يردد (( استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه )) وعندما وصل لبيته يقول :

    ما إن أمسكت مقبض باب المنزل حتى أحست براحة واطمئنان عجيبين يسريان في داخلي ....... يقول

    الدكتور .. ولم تمض بعد ذلك سوى سنتين إلا وقد حدث للأطباء الخمسة ما حدث ...

    فقد مات أحدهم
    ونقل الآخر من عمله

    وتقاعد الرابع

    واعتذر أحدهم من فعلته

    وفصل الأخير من الوظيفة ...........!!!!

    سبحان الله كل ذلك يفعله الاستغفار

    أين نحن من قوله تعالى


    فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا

    - يرسل السماء عليكم مدرارا

    - ويمدكم بأموال وبنين

    - ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا سورة نوح





    يامن طلقك زوجك ظلما

    ويامن حرمت من الأولاد

    ويامن تريدين الزواج

    يامن تريدين فرج الله من الهموم التي ألمت بك

    يامن ضاقت عليك الأرض من المصائب

    تذكري أن الله معك ولن يخيب رجائك بالاستغفار


    وأن جميع ما أصابنا من مصائب الدنيا إنما هو بذنوبنا فالنستغفر الله لتزول عنا

    وأبشري بعدها بالفرج

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 24 يونيو 2018, 12:28 pm