زهرة الصبار

أهلا ومرحبا بكم زائرينا الكرام ، نتمنى ان تقضوا معنا وقتا طيبا ، ويحوز منتدانا اعجابكم . ويسعدنا انضمامكم الى اسره منتدى زهرة الصبار كاعضاء فاعلين .

لكل منا طموحات واهداف كثيره يود ان يحققها وتختلف تلك الاهداف باختلاف الاشخاص وتنوعهم فحق على كل عاقل ان يجيد فى تخصصه ومايوافق مواهبه

المواضيع الأخيرة

المواضيع الأخيرة

سحابة الكلمات الدلالية

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

التبادل الاعلاني


    الموسيقى فى الجزائر

    شاطر
    avatar
    هند السوفيانى
    عضو عامل
    عضو عامل

    عدد المساهمات : 14
    نقاط : 30
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 10/11/2010

    الموسيقى فى الجزائر

    مُساهمة  هند السوفيانى في الخميس 25 نوفمبر 2010, 9:38 pm

    الموسيقى الجزائرية متنوعة بآلاتها وأوزانها:
    الشعبي: الكلام الموزون، ذو طابع رجالي، طويل أو قصير، بالدارجة، يتميز ببلاغته الخيالية.
    أحمد قروابي، الحاج محمد العنقى، المازوزي
    الغناوي: من الغناوة، أصول السودان قديما، تحديث للقديم يعد من اصول الاغنية الحديثة في الولايات المتحدة الأمريكية كالجاز مثلا، منتشر في جنوب البلاد التي تعتمد على الغناوي الاصلي " الدردبة " كما تلقب في الجنوب... مع وجود فرق شبانية جديدية تعتمد التجديد
    قناوا ديفوسيو و" جمعاوي افريكا " " فرقة ديوان بشار بالإضافة إلى " الشيخ سيدي بيمول
    الصوفي الوجدي: هو الحضرة في شرق البلاد، مديح ديني، ذو ايقاع بطيء أولا، ثم يتسارع، يشبه الأغاني الصوفية التركية، أوزانه رائعة، وهو بكلمات أو بغيرها.
    الشاب بيبي
    الحَوزي: العاصمي الخفيف، أغلبه نسائي، للأعراس أو الأفراح.
    الإنشاد الديني: أو المديح الديني، معروف، وكسائر القطر العربي.
    الأندلسي: الغرناطي في تلمسان، الصنعة في العاصمة. بالفصحى أو الدارجة، فرقة موسيقية يقودها أو تقودها امرأة. عذب، هادئ، دائما طويل.
    التيندي: موسيقى أهل الجنوب، الطارقيون أصلا، آلاته خاصة، تصفيق النساء وراء الفنان.
    عثمان بالي
    المالوف: الأندلسي القسنطيني أو العنابي، ايقاعه الموزون، لغته الراقية، محبوب جدا في الأعراس.
    أحمد بناني
    التراثي: زمن فرنسا، قصائد من تأليف النساء، عميقة، عن الحب أو الثورة، تبكيك أحيانا.
    الوطني: دخيل الثورة، خليط من الشعبي، والكلام الثوري، فصيح أو بالدارجة الراقية. يمجد الاستقلال. تحول عنه الفنانون.
    القبائلي: متنوع جدا، حسب كل فنان، باب واسع، من الشعر الملحون إلى الإيقاع الخفيف، لا يمكن حصره.
    إدير، آيت منقلات، معطوب الوناس
    و بدرجات متفاوتة
    السطايفي: كان تاريخيا تراثيا، بدخول آلة الأورغ صار خفيفا، يميزه القصبة، مع صراخ الفنان.
    خالد العلمي، الشاب إلياس
    الشّاوي: متنوع أيضا، موزون. كلماته بالشاوية، ربما يكون أحسن لحن يمكن خلقه.
    كاتشو
    الراي: موسيقى عالمية بدأت بالشعر الملحون، ثم الأورغ حديثا، حسب قدرة كل فنان والجهد الذي يبذله في ضبط رائعته.
    الشاب خالد، الشاب مامي، حميد بارودي
    المشرقي: الذي تمثله وردة الجزائرية، لحن ذو وزن واحد محدود، عربية المشرق، فيه الكويس أو المو كويس.
    أمل وهبي وغيرها.
    ما دخل عليها من جديد أيضا:
    الراب: حديث، شبابي، فن بذاته، حسب جهد كل فنان، قوي، صادم، سياسي أغلبه، مطلوب كثيرا.
    دوبل كانو، أنتيك
    الإنشادالجماعي البوليفوني: أوروبي، مناسباتي، عاد زمن المصالحة. الملحنون فيه ذو ثقافة راقية، إلا أنه معدوم الشهرة لجدواه المالية.
    بالإضافة إلى فرق شبانية تشتغل على الموسيقى العالمية مثل الجاز " فرقة الدزاير " الريغي " " الراجا....
    [عدل]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 23 سبتمبر 2018, 3:22 am